شعر الحضور بدفء كبير رغم برودة الجو وذلك بسبب حرارة المشاعر وسخونة العواطف، ونعموا بأمسية سعيدة وليلة هانئة في اليوم الختامي لدورة أساتذة جامعة وادي النيل بمقر وقف الخيرات خدمة رسائل النور في الخميس الثاني من يناير 2020م التي انتظمت لمدة أسبوع كامل وشارك في التدريس بها مجموعة من أساتذة الجامعات السودانية بالإضافة إلى مشرفي وقف الخيرات خدمة رسائل النور بالخرطوم. انتظم اثني عشر من أساتذة جامعة وادي النيل في ذلك اليوم ليشهدوا ختام الدورة التأهيلية وفق رسائل النور التي نظمتها وقف الخيرات خدمة رسائل النور، وعبر الأساتذة في كلمات موجزة لكنها معبرة عن سعادتهم واستفادتهم من الدورة التي تمنوا أن تتواصل أيامها وتتصل محاضراتها دون انقطاع، وأكد بعضهم أنه شعر بأنه ولد من جديد من خلال رسائل النور وبتفهمه للمعاني والكلمات التي خطها الإمام النورسي، واعتذر البعض انهم لم يكونوا يعرفون قبل هذه الدورة الإمام النورسي، لكنهم فوجئوا بثراء علمه وفيض أفكاره وتجديده للدين الإسلامي من خلال رسائل النور، وتعهد أساتذة جامعة وادي النيل بنقل هذه التجربة إلى مدن جامعة وادي النيل بولاية نهر النيل بشمال السودان، واتفقوا على أن ينتظموا في مدارسات أسبوعية أو نصف شهرية يتدارسون فيها رسائل النور ويدعو غيرهم من الأساتذة والطلاب لهذه المدارسات لينقلوا ما استفادوه من الدورة إلى جامعتهم أساتذة وطلابا وعاملين، وأشاد الأساتذة بمستوى التدريس في الدورة الذي قام به مجموعة من أساتذة الجامعات السودانية الذين اعتبروهم من علماء السودان، فقد فتحوا أذهانهم على معان جديدة من خلال رسائل النور، وأشادوا بالخدمات التي قدمها شباب وقف الخيرات خدمة رسائل النور بالخرطوم الذين سهروا على راحة المشاركين في الدورة وقدموا خدمات راقية من أجل نجاح الدورة. الدكتور محمد عثمان عبد الله استاذ الدراسات الإسلامية بجامعة إفريقيا العالمية وأحد الذين شاركوا بالتدريس في الدورة خاطب الحفل الختامي مذكرا بالدور الذي يجب أن يلعبه الأستاذ الجامعي في نشر الدعوة وفي ترقية منطقته، وذكّر بأن رسائل النور تسعى للإيمان التحقيقي وتدعوا قارئيها ودارسيها إلى التفكر وصولا إلى تقوية الإيمان والارتباط بالله تعالى ومراقبته وعبادته حق عبادته. الدكتور حسن عووضة كشكش أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة النيلين أشاد بالأساتذة المشاركين في الدورة، وأشار إلى أن ما درسوه في الدورة يجب أن يجد طريقه إلى الآخرين عبر المدارسات التي يجب أن يقيموها في منطقتهم بولاية نهر النيل، وأكد أن ما تمت دراسته في الدورة عبارة عن مفاتيح لرسائل النور وليست كل رسائل النور وطالبهم بمداومة المدارسة والقراءة لرسائل النور لمزيد من الفائدة. الأستاذ عمار إسماعيل مدير وقف الخيرات بالسودان أكد أن مقر وقف الخيرات خدمة رسائل النور بالخرطوم مفتوح لمثل هذه الدورات لكل راغب، وتمنى أن تأتي مجموعة أخرى من أساتذة جامعة وادي النيل لينخرطوا في دورة أخرى مؤكدا استعداد وقف الخيرات خدمة رسائل النور لتنفيذ العديد من الدورات إن شاء الله، واعتبر أن عدم سماع البعض بالإمام النورسي تقصير من تلاميذ رسائل النور الذين يجب أن يسعوا لتعريف الجميع بمنهج الإمام النورسي الوسطي ورسائل النور التي تسعى للإيمان التحقيقي. وشهد الحفل الختامي للدورة توزيع الشهادات التقديرية على الدارسين، بالإضافة إلى نسخ من مصحف التوافقات ورسالة عصا موسى لكل دارس، وقد شهد الحفل الختامي الأستاذ إسماعيل قايا ممثل وقف الخيرات في إفريقيا وأبدى سعادته بتنفيذ هذه الدورة وأشاد بالمشاركين والأساتذة الذين تولوا التدريس وبشباب وقف الخيرات خدمة رسائل النور بالخرطوم.

Haber